ممثلية جمهورية العراق لدى مكتب الامم المتحدة في جنيف

Permanent Mission of Iraq to the United Nations Office - Geneva

نينوى

محافظة نينوى

الموقع الرسمي لمحافظة نينوى

التاريخ

مدينة نينوى ذات تاريخ عريق يرجع إلى الالف الخامس من قبل الميلاد، وكونها قرية زراعية فقد سكنها الإنسان القديم ثم سكن الآشوريون أجزاء كبيرة منها، وأصبحت عاصمة لهم من القرن الحادي عشر والى 611 قبل الميلاد. كانت نينوى والمناطق التي تحيطها مأهولة بالشعب الآشوري الذي خلف للإنسانية حضارة لا زالت الاكتشافات الأثرية تشهد له. وعند بزوغ فجر المسيحية إعتنق الآشوريين الايمان المسيحي. وكانت نينوى بلاد الرهبان والمدارس اللاهوتية تستقطب العديد من الدارسين والباحثين عن نور المسيح. وهي التي أنجبت القديسين أمثال مار إسحق النينوي ومار ميخائيل وغيرهم.

 الاحتلال الساساني

سقطت نينوى تحت الحكم الساساني الذي دام طويلا وأفقرها كثيرا وجردها من عظمة هويتها الاشورية. بعد سقوط نينوى الاشورية انتقل التجمع السكاني إلى الطرف الثاني من نهر دجلة حيث يوفر مكانا أكثر تحصينا لوقوعه على منطقة مرتفعة محاطة بالنهر عرفت ب(عبوريا)ثم الموصل بعد الفتح الإسلامي.

الفتح العربي الإسلامي

وفتحها من بعد ذلك العرب المسلمون القادمين من شبه الجزيرة العربية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب بقيادة التابعي العربي المسلم ربعي بن الافكل وكانت حينئذ تحت احتلال وسيطرة الساسانيين. ولقبها العرب بالموصل لأنها كانت توصل بين الشام وخورستان يعني بلاد الشمس بالكردية التي فتحها العرب المسلمين من بعد. سماها العرب كذلك بالحدباء لأن فيها منارة للمسجد الكبير وهي منارة منحنية وأيضا لتحدب مسار نهر دجلة فيها وسميت أيضا بأم الربيعين لأن الخالق عز وجل وهبها ربيعين إثنين في السنة فخريفها هو الربيع الثاني والزاهي بعذوبة هواءه.

جغرافية

 المساحة

أما محافظة نينوى فتقع في الجزء الشمالي الغربي من العراق تحدها من الغرب سوريا، تبلغ مساحتها 32308 كم مربع.

 المناخ

وتتمتع بظروف مناخية ممتازة حيث تنفرد من بين محافظات العراق بطول فصليها الربيع والخريف حتى سميت بأم الربعين. يختلف مناخ المحافظة بأختلاف تضاريسها السطحية تتراوح درجات الحرارة في فصل الشتاء عموما" بين (-5 - +8) وفي الصيف بين (40 مْ – 50مْ).

 التضاريس

يخترق نهر دجلة المحافظة بشكل متموج من الشمال إلى الجنوب ويقسمها إلى قسمين متساويين تقريبا"جانب أيسر وجانب أيمن وتقسم تضاريس محافظة نينوى إلى ثلاثة اقسام :المنطقة الجبلية والتلال والمنطقة المتموجة والهضاب

 الزراعة

تتصف الزراعة في نينوى بالزراعة الديمية. ونظراً لوجود مساحات واسعة صالحة للزراعة فيها، فقد تم تخصيص الجزء الأكبر منها في زراعة محاصيل الحنطة والشعير وكذلك القطن والشلب والذرة الصفرء وعباد الشمس والخضروات والبقوليات والبذور الزيتية والاعلاف. بعد افتتاح المشاريع الاروائية اخذت المساحات المزروعة بالتوسع وتعتبر نينوى من المحافظات الأولى لإنتاج الحبوب في العراق.

 السياحة

تتوفر في مدينة نينوى أماكن سياحية وترفيهية وآثارية ودينية، ويقام في نينوى كل عام (مهرجان الربيع) في 15 نيسان أبريل تثميناً بمقدم فصل الربيع.

 معالم نينوى

من معالم محافظة نينوى البارزة جامع النبى يونس للنبي يونس (يونان) والمبني فوق كنيسة القديس يونان وعلى نفس التلة. والجامع الكبير المسمى الذي فيه منارة الحدباء التي يزيد ارتفاعها عن 52م وبني عام 568 م وجامع قبر النبى شيت الذي اكتشف عام 1057 هـ. ومدينة نينوى والحضر الآثريتان. والنمرود والكثير من المواقع الأثرية مثل المكتبة الأشورية وكذلك الكثير من المواقع التاريخية الإسلامية الجميلة

عنوان الممثلية :

Mission Permanente de la Rèpublque d'Irak
Impasse Colombelle 8
1218 Genève

Tel: +41(0) 22 918 09 80
Fax: +41(0) 22 733 03 26